٢٢.١٢.٠٩

لافتات

10/8/61 ن.
امامها فقط تتسائل هل اخطأت وأين اخطأت؟ واكثر اعترافتك بأنك اخطأت كانت امامها,وكثيرة هي لحظات الفخر بأنك استطعت الوصول اليها ! هي اللافتة كي لا تسألوني من تكون...
واللافتة هي المكان والمكان قصة. ويسرائيل كاتس هو وزير المواصلات الاسرائيلي. كأي صهوني مبتدئ يعتقد انه يملك الشيفرة لكبسة الخلاص من العرب, وشيفرة كاتس هي تغيير اللافتات واسامي القرى والمدن العربية للأسامي عبرية, فعلى سبيل المثال بئر السبع ستصبح بيئير شيفع! والناصرة ستصبح ناتسيرت... والهدف هو طمس الهوية العربية الفلسطينية وتشويه الرواية الفلسطينية وتزييف التاريخ.
منذ قيام الدولة وهي تحاول زرع شرايين وجذور في الارض جزء من هذة المحاولات كانت عبرنة اسامي المد ن والقرى الفلسطينية ! فمثلا يافا اصبحت يافو..كي تظهر ان يافو هي الاصل. ولكن لو بيعلقوا لافتة قد يافا ومكتوب عليها يافو رح تضل يافا.
لافتات 2
سُرقت الاسبوع الماضي من اوشفيتس في بولندا اللافتة الشهيرة من معسكر الاعتقال والتي تحمل عبارة Arbeit macht frei "العمل يحرر"
هذة اللافتة موجودة منذ الحرب العالمية الثانية و المانيا النازية, ويعتبر اليهود هذة اللافتة الشاهد على كارثتهم, ومنذ الحرب العالمية الثانية حتى اليوم بقيت اوشفيتز مدينة بائسة حزينة, صامتة...وعلى ما يبدو ان تاجر خردوات وحديد سرق اللافتة ليبيعها دون اي عواطف كأي لافتة حديدية , اسرائيل كعادتها عملت من الحبة قبة, وازمة دبلوماسية مع بولندا... واعتقالات فشة غل في نابلس, وبسرعة فائقة القت الشرطة القبض على الجناة واثبتت انهم من اصحاب السوابق ودافعهم مادي وليس لديهم اي شيئ او نص شيئ ضد اليهود, وبرضوا اسرائيل ما اقتنعت ... طبع مش رح تقتنع... لانها تنهب اراضي العرب بهدف ايديولوجي, تقتلهم كخطة استيراتيجية... فكيف لها ان تقتنع ان احدهم يسرق بهدف السرقة...

٢٠.١٢.٠٩

مجمع الاغبياء

اغبى اشي في هالمدى الافتراضي الانضمام لمجموعة ضد المجمع البيومتري في الفيس بوك! زي كأنة واحد سكر الشباك خوف للحرامي يدخل البيت وترك الباب مفتوح...الفيس بوك هو الاسم الجميل , السهل, الشعبي للمجمع البيومتري

٨.١٢.٠٩

في ذكرى الانطلاقة

27/7/61 حسب تقويم النكبة.
تذكير لكل المحتفين والمحتفلين بذكرى انطلاقة ما, تذكروا لماذا انطلقت قبل ان تتذكروا الاحتفال, وكل عام وانتم والوطن بخير

٦.١٢.٠٩

زي ال 140

25/7/61 ن
خير الكلام ما قل ودل...هكذا قالت العرب يوماً ولكن اليوم يمكنك ان تقول خير الكلام توييترtwitter, شو رهيب هالموقع, موفر علي كتيير وقت, في الرصد اليومي لعدة مواقع , وطبعا هالرصد اليومي بيوخد وقت واستهلاك كهربا وملين تخابيص وحكي فاضي, فببساطة موقع عن طريق التوييتر ينشر اي موقع يحترم حالة بعض العناوين المهمة اللي بتظهر في موقعة... بدون دعايات واعلانات وفلاش...وانتي بتختار الرابط اللي بيعنيك وبتخش مباشرة .
خلال 140 تاب لازم تكتب عن شو بيدور براسك, او اي اخبل لو ستاتوس... وطبعا علشان تغدر تمرق شو بيور براسك لازم تبدع خلال التعبير والكتابة...يلا توتروا

٣.١٢.٠٩

عذراً, مصاري

22/7/61 ن.
سؤال بيحيرني من زمان! ليش في جميع الامسيات, الندوات, الحفلات و المعارض والعروض اللي بتنظمها جهات , جمعيات, او حركات اشتراكية , يسارية, شيوعية او تحررية...الخ يساراً . بيكون مكتوب في ذيل الدعوة على اليسار تحديداً ثمن التذكرة اللي عادة ما بيتعدى ال8$ وبجانب المبلغ الجملة التعذرية " لتغطية التكاليف" ؟ شو القصد من ورا هالجملة؟! مهو طبيعي انه السهرة بتكلف... والساوند بدو مصاري وأجرة القاعة والورد الاحمر.... الخ يميناً.
يعني معقول بيقصدوا, من شان اللة ما تواخذونا, الاتحاد السوفييتي من زمان ما بعث مصاري والحالة تعبانة, وانشاللة رب العالمين بس الاتحاد السوفييتي يبعث مصاري رح نعوضكوا بحفلا اخلا بخلا وببلاش كمان.
او انه كما هو معروف للجميع ان الرفاق على الجنط ولا شلن معاهن واعلنوا افلاسهن النضالي , فلم يتبقى لهم الا شباك التذاكر ساحة معركة او بالاحرى ام المعارك.

سبب اخر جاء من شباك تذاكر الحزب الشيوعي الاسرائيلي انه كل رفيق تعلم محاماة في موسكو او بلغاريا على حساب الحزب بدو يفهم قانونية ثمن التذكرة... وكذلك الامر بالنسبة للرفاق خريجي كليات المحاسبة والاقتصاد.

وقد تكون هذة الجملة خوفا من يقوم الافتراضي بتصميم بوستر مضاد في حالة انه لم يجد تذاكر او في اي حالة اخرى

ولربما السبب هو انتقال الرفاق الى مبدئية انا صاحب خليل... وبيفوتوا ببلاش... محتار انا