١٦.٦.٠٧

٢.٦.٠٧

بيان رقم 2



نتهم وندعو


نتهم غالبية زعمائنا باستخدام الشعب الفلسطيني ومقاومته المديدة من اجل غاياتهم الطائفية والصغيرة.

نتهمهم بتغطية الاعتداء على مخيم فلسطيني- لبناني مكتظ تحت شعارات "سيادية" غالبا ما استعملت في لبنان ضد الضعفاء والفقراء.

نتهمهم باعتناق عقيدة فاشستية كالتي رافقت وسوغت حصار مخيمي تل الزعتر والضبية في منتصف السبعينيات، وباستعارة خطاب بوش عن الارهاب وكأن على الشعب الفلسطيني كله ان يتحمل وزر عصابة تؤكد اجهزة السلطة نفسها انها معزولة شعبيا.

نتهمهم بالتغطية على بناء جهاز أمني غير خاضع لرقابة الشعب وممثليه.

نتهم جماعة 14 اذارتحديدا بالترويج لمشروع يستهدف سلاح المقاومة اللبنانية والفلسطينية، لكنه يعزز تسليح العصابات الطائفية، بما يؤدي الى تاجيج الصراع في لبنان خدمة لمشروع امبريالي يمتد من المغرب الى افغانستان.

نتهم جزءا من المعارضة بالوقوف من دون اعتراض وراء مخطط السلالة الحاكمة لمجرد انه يستهدف" طائفة" غيرمحمية في لبنان— هي الشعب الفلسطيني.

نتهم العديد من اللبنانيين باغلاق ملاجئهم ومدارسهم أمام اللاجئين الفلسطينيين من مخيم نهر البارد، في الوقت الذي فتحت المخيمات الفلسطينية ابوابها أمام اللاجئين اللبنانيين اثناء الحرب الاسرائيلية الاخيرة على لبنان.

نتهم مثقفينا الليبراليين بالترويج لمفاهيم السيادة والعنفوان والثأر بدلا من الاخوة والمواطنية و الانسانية الحقة. ونتهمهم بالنفاق المقزز حين يدينون قتل المدنيين الاسرائيليين ولكنهم لا يمانعون من دك مخيم على رؤوس اصحابه. كما نتهمهم بالحرص على حقوق الانسان في بلد واحد وغض النظر عن انتهاك حقوق الانسان في بلاد اخرى.

نتهم "الوطنية" اللبنانية، التي تحاول بناء وطن على اشلاء ضحايا القصف العشوائي في مخيم نهر البارد، بالعنصرية البغيضة.

نتهم بعض القيادات الفلسطينية، لدوافع فئوية ومالية معيبة، بالتغطية على الحرب الجارية.

نتهم السلفيين المتعصبين (المدعومين والممولين، بالمناسبة، من الاطراف عينها التي تدعم وتمول السلطة اللبنانية الحاكمة) بنشر الكراهية والطائفية و"ثقافة" التكفير والالغاء والواحدية.

نتهم اللبنانيين الذين يزعمون ان الجسر الجوي الاميركي عمل بريء أو انساني بالسذاجة السياسية في احسن الاحوال، وبالتواطؤ مع الحرب المتفاقمة في أسواها.


. بناء على ما سبق، ندعو الى:

1. وقف كل الاعمال الحربية ضد مخيم نهرالبارد، ورفض اقتحام المخيم الآهل.

2.التشديد على ان عقيدة الجيش اللبناني تعتبر الاسرائيلي، لا الشعب الفلسطيني، هو العدو (لا "الجار").

3. ادانة التأجيج الطائفي المتبع بفجاجة من قبل السلالة الحاكمة منذ انتخابات الشمال بصورة خاصة.

4. العمل على تغيير الوضع اللاانساني للمخيمات الفلسطينية في لبنان، واعطاء الشعب الفلسطيني في لبنان كامل حقوقه المدنية الى حين عودته الى وطنه فلسطين.

5. وقف الكلام المجتر عن "خدمات لبنانية" للقضية الفلسطينية لعلمنا ان اطرافا اساسية في لبنان حولت هذا البلد الى مقر للتآمر على القضية الفلسطينية.

6. مطالبة القوى الوطنية والديمقراطية بالوفاء لتاريخ النضال اللبناني- الفلسطيني المشترك، و باتخاذ مبادرة تنقذ المخيم وأهله. ونقترح ان تتخذ المبادرة المقترحة لجنة تضم من بين اعضائها الاستاذ شفيق الحوت.
الرجاء نشر هذا البيان والتوقيع عليه