١٦.٨.٠٩

حماس تتحدى!

إنجاز اخر لحركة حماس, تفوقت به على امريكا السعودية بريطانيا, اليمن, اسبانيا, افغانستان بلاحرى على ذلك الجزء من العالم الذي يطارد القاعدة وكانت السباقة فيالقضاء على القاعدة ضمن محيطها.
طز في دايتون وخطته وطز في الرادارات الامريكية وجهازها الاستخباراتي" وي دو زا ديرتي جوب اند وي دويت وول بإزن اللة"هذا كان لسان حال حركة حماس في غزة بعد الهجوم المسلح على " جند انصار الله" وهي جماعة سلفية تتبني نهج القاعدة... وخلينا نقول بالعربي المشرمخي من اتباع القاعدة. فحماس حسب التحليل الرياضي تعمل لمصلحة امريكا! ونراها تقضي على حصتها من القاعدة "لوجهه الله تعالى".
اما ابو النور المقدسي, بن لادن غزة , فهو ايضا يخدم المصلحة الامريكيه, فهو يدق مسمار اخر في نعش حلم الدولة الفلسطينيه ويعلن عن امارته, وطبعا قيام دولة اسلاميه او مجرد الحلم بها, يثير حفيظة امريكا والغرب الرأسمالي من منطلقات امبرياليه بعيداً عن اي نظرة علمانيه متنورة او قطعانية... ويضع امام امريكا ذريعة جديدة قديمة " ارهاب اسلامي " للهجوم المسلح على هذة الامارة والقضاء عليها سياسيا وعسكريا واحتلالها والسيطرة على مواردها الطبيعيه والمادية, مما ينعش اقتصاد امريكا والغرب...واذا استقر اقتصاد هذة الدول فسيطولعمرها ووتتثبت اركانها وكيانها.
فرغم انني ارحب بكل مظاهر مناهضة امريكا ونظامها الا انني إستأت من احداث 11/9 والترحيب بها فلسطينيا وعربيا فهذه العمليات تركت امال وهميه وغير مدروسه بالقضاء على امريكا على عكس نموذج الامال الذي تركته حرب لبنان الثانيه والحصار الاخير على غزة. والفرق بينهما شاسع...فأمال ما بعد حرب غزة ولبنان كانت " يس وي كان" لشعبويتها... فالشعب هو الذي تحمل وحارب حتى دون ان يحمل سلاح بقوة ثباته واصراره. اما عمليات القاعدة فمخلفاتها " يس ذيي كان".
ومن هم ذيي ؟ ويير هم ذيي؟ المهم انه ذيي كان هدفهم صدامي وهو القضاء على امريكا واعادة نظام الحكم الاسلامي...او بالاحرى اعادة الحكم الاسلامي والقضاء على امريكا...
فيعني الجماعة لا يهمهم دوله فلسطينية ولا يهمهم قوميه عربيه ...او اشتراكيه اسلاميه, فحتى لو قامت دولة فلسطينيه انشالله فسوف تهاجم وتكون هدف للجماعات السلفيه طالما هي ليست اسلاميه. حركة حماس لم تواجهه هذا المفصل فهي تعمل على الجهاد ومقاومه الاحتلال ولكن تماسسها لا يسمح لها بان " تصل حد التطرف" وانا لا اقول انه حركة ديموقراطية وانما لن يكون " ميينفيستها" ديني بحت.

وثانية ورابعة... القتال الفلسطيني الداخلي هو فقط في مصلحة اسرائيل وامريكا و ولن يخدم ويعزز اي موقف فلسطيني لا امارة جند المقدس ولا حماستان ولافتح لاند, فمن كثر الفخار اللي تكسر غرقنا في الفخار.

١٤.٨.٠٩

حكمة الختياريات

يا مسلوخ , يا مشحر, يا مصبوغ , يا قشل, يا مسخوط , يا مسخم , يا حريق الحرسي, يا مقصوف الرقبة, هذا جزء بسيط من قاموس ستي وغالبا ما تكرر هذا الخطاب عندما امازحها بأنها بنت الحسب والنسب والملاكين صارت ختيارة بدون اراضي , بدون املاك, وعائلتها الكريمة مشتتة على محور الشرق وكل ما تملكه طارة اسنان وقوشان , فهي مجرد رقم في التامين الوطني وزبونة دائمة عند دكتور مسعود, حتى تاريخ ميلادها منحتها اياه دولة الاحتلال!

ستي كانت قوية على صعيد النضال العائلي, القرارات تصدر من مطبخها, الاجتماعات على عتية الدار ولاحقا مع ازدياد قائمه الدواء اليومي وتوسيع التشكيلة المُخَدِرة انتقلت قاعة المؤتمرات الى غرفة نومها. كانت تتدخل في كل كبيرة وصغيرة, وتسمع الهمسات والهسفات التي حولها.

محبتي لستي بدأت بشكل رسمي عندما كنت في السابعة او الثامنة من عمري, عندما عاتبت أمي " يا مشحرة ليش ما بتطعمي اولادك؟"
مش شايفتيهن ضعاف وعظامهن فوق لحمهن؟"
امي جوابتها في حينها," واللة يا يما اني بركض وراهن وبترجاهن يوكلوا", قالتلها ستي.. ولا تترجي ولا تركضي ورا حدا, انتي بس حطي الاكل والقلعاط الحلو والفواكة حواليهن... وين بيدرسوا وين بيتشحروا يلعبوا ... عند هالسايب التلفزيون, خليها كيف ما فتلوا يكون حواليهن اكل على مد ايدهن... وهيك الا ما الولد يتناول كوساية ولا صحن رز او اتقلعطله الولد اصبع حلاوة...
عندها رأيت في ستي المخلصة من كل ازماتي من اليوم مش رح اطلع على كرسيين فوق بعض علشان اوخذ شكلاطة سلفانا من الشقة الفوقا بالخزانة. بعد حديث ستي تخيلت نفسي انني اجلسي في داخل براد البوظة بدكانة ابو زهير... ولكن ستي قطعت هذة اللحظة الخيالية عندما قالت... واهم اشي تشرطي عليهن ما يوكلوا شكولاطه ولا بمبا ولا اشي بدون ما يوكلوا طبيخ ... مع انك تاركتيهن بين ايديهم
عندها نسيت الموضوع, ولم اعر ستي وكلامها اي اهتمام واعتبار.
بعد اقل من اسبوع , صحن دوالي مغطى بصحن اخر زجاجي شفاف على طاولة المطبخ ... ومن الجهه الثانيه للطاولة , كم حبة راس العبد وانا بشكل تلقائي تناولت حبت راس العبد وانا اقشرها سأات امي اذا ممكن ان اخذ واحدة... فقالت طبع ممكن بس لازم توكل دوالي...
ولك يا يما مش جوعان, بتحكيلي بلاش توكل بس رجع " الكرمبو -راس العبد محلها."...
وبالطبع مخطط جدتي نجح.
مع مرور الايام ادركت حكمة ستي... ووضعتها نصب عيوني دائما. فقد ادركت ما لم يدركة كبار الساسة والقياديين, فمهما رفعت سقف المطالب وتركته اعلى من حجر صنين في العلالي, ولم تجعله شعبويا...حديث كل طاولة, مرجع كل حائر, هدف كل طالب فلن تنال منه شيئ
فما حدث لنا كفلسلطينين اننا طوبنا وقدسنا مطالبنا ولم نبحث بها ابدا فحتى من يفاوض لم يطرح على طاولة الحوار المطالب الاساسية لكل فلسطيني...وكذلك من يجاهد اصبح يجاهد من اجل الجهاد لا من اجل سقف المطالب الذي من علوه لم نعد نراه...

قبل اشهر قليلة توفيت ستي دون ان تعود الى تراب الساحة التي لعبت بها وهي صغيرة...