٨.٧.١٠

القناعة بالحسنى

12 ساعة سفر , وضياع اربعة مسدسات من حارسه الشخصي كانت كافية لنتانياهو لكي يقنع اوباما ان نواياه سلمية وأن اسرائيل هدفها السلام العالمي بعد التخلص من " محور الشر" وأوباما الولد الشاطر الفهمان صرح بقناعته بكل وقاحة وأمركة , فقال ان لاسرائيل احتياجاتها الخاصة لضمان امنها وامانها من عدة دول تهددها, على اساس وكان اسرائيل لا تهدد أمن المواطن الصغير قبل الدولة واي دولة, فهل سفر نتانياهو الى امريكا لكي يذكر اوباما بمونيكا ليفنسكي؟ ام بوواترغييت؟
.

ليست هناك تعليقات: